حمى الانتظار

على سور الشرفة
كانت  تقف  دائما
متكئة باليد اليسرى على السور
واضعة اليد اليمنى على خدها
.
.
.
.
.

ملت الانتظار
بمعنى أدق ملت حمى الانتظار

.
.
.
.
.

تستيقظ ذلك الصباح
لم يعد يخيفها أن تعرف ان جزءا منها قد فُقد
يكفيها الآن أن تحتضن ما تبقى من قلبها
لتعزيه فيما فقد

تعليقات

‏قال candy
ماشى .. بس حضرتك وحشانى أعمل إيه أنا دلوقتى ؟؟

أنا كمان انتظرت حشرتك فى معرض الكتاب بس كنتى بتلعبى بطولة الاختفاء الكبير ..

مش كان عندنا فيس يلمنا احسن من الفضايح دى ؟؟
‏قال جارة القمر
كاندى

استنى بس اقولك حاجه الاول ... تصورى انا من اول ما علقتى عندى فى المدونة اول مرة وانا متصورة ان الاسم ساندى مش كاندى ... مش كنتى تصفرى يا بنتى تقوليلى انى بقوله غلط


بخصوص الفيس اى نعم انا قفلت الصفحة حاليا ... فترة هدوء و ابتعاد عن الناس و المشاكل و كل شئ

بخصوص الحفلة ... انا مضايقة اكتر منك انى ماجتش بس والدتى كانت مريضة جدا ومقدرتش للاسف اجى
مشهد مُعَبِّر رائع
تحياتي لقلمك
‏قال جارة القمر
صاحب الحبر الاسود

شرفنى مرورك و رأيك و اسعدنى :)
‏قال well
ما تبقى من قلبها يكفى..

..
تحياتى
‏قال جارة القمر
well

هكذا تحاول أن تقنع نفسها

شكرا على مرورك :)

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

الرجالة دول جزم بس المشكلة ان الستات مابتعرفش تمشى حافية!!!!!!