الثلاثاء، 25 يناير، 2011

يوم الغضب ... 25/1

انا كنت هناااااااااااااااااااااك فى التحرير
نزلت انا وبابا و ماما واخواتى كمان
رجالة ولادك يا مصر بجد
ولا حد اتهز من الامن ولا من ارشاشات المايه ولا من القنابل المسيلة للدموع رغم ان المظاهرات سلمية جدااااااااا ماحدش كسر حاجه ولا اى محل ولا عربية حصلها حاجه لحد ما الامن بدأ بحدف طوب وقنابل

حتى البنات ولا بيهمهم واقفين رجالة بجد
اول مرة يضغى على كلام البنات اننا لازم نبقى معاهم هنا
الامن قعد يحدف قنابل لحد ما تعب هو فبطل يرمى قنابل
و ماقدرش يعمل اكتر من انه يحاوط المتظاهرين
الناس قرروا يباتوا فى الشارع لحد بكره الصبح

يا جدعاااااااااان اللى مش قادر ينزل على الاقل يدعلهم و ينشر الاخبار اول بأول
عشان كل حاجه تقريبا مقطوعة حتى شبكات المحمول قطعوها عن الاماكن اللى فيها تجمعات
تويتر اتقفل وشكل الفيس كمان هيقفلوه

اسكندرية الامن هناك فاقد السيطرة عليهم تماما

سيناء ... المتظاهرين قطعوا الطريق الدولى


اللى قاعد فى البيت ياااااااااااااريت تنزلوا .... فعلا مصر محتاجه نكون معاهم

الجمعة، 21 يناير، 2011

كَـبَّر.. تعيشْ


كلمات أشرف توفيق


كَـبَّر.. تعيشْ

قُول للِّى محتاجْ لَكْ: مفيشْ

اللى اختَشوا ماتوا

خلاصْ

اتعلَّم انت ماتخْتِشـيشْ!!

الليل هَجَمْ

وانتَ اللِّى شّيِّدت الهرَمْ

بتمدّ إيدكْ للعَجَمْ..

شَاغِل دمَاغَكْ مين هيحْكُمْ فى البلدْ؟

تِفْرِقْ مع الأرنبْ فى إِيه..

لو راح أسدْ

وغزَالْ حَكَمْ؟!

**********

كـبَّر بَقََى

هوَّه انتَ فَرْحان بالشَّقا؟

هوَّه اللِّى كـبَّر كان تِعِبْ

وللاَّ اللِّى دَوَّر كان لقَى؟

مِن كام سنَة..

شايل حضارة كام سنَة

بِتلِفّ بيهُم عَ الجيرانْ..

تفرِشْ ستارة قُوّتكْ

وتخَبىِّ فى الضَّعف اللِّى بانْ..

تفرحْ عشان نقْل الملِكْ

ترقصْ عشان المقبَرة

إزَّاى هتمشى المركبة ولسَّاكْ بتتشَعْلقْ وَرَا؟!

زَحَف التَتَار على باب مدينتَكْ

وانتَ تايِهْ فى السؤالْ

هل ياتَرى

خوفو اللى بانى الأهرامات لُهْ كام وَلَدْ؟

مين مَلـِّكُه وإمتىَ اتولَدْ؟

قبل امَّا تمسِكْ فى "التـَّاريخ"

امسِك فى "جغرافيا" البَلَدْ!!

*********

طُول عُمرنا

طُول عُمرنا بْنِكْتِم جراحنا فْ قلبنا فْ آخْر السنة

ونكتب على وِشّ النتيجة:

"عامْ سعيدْ"!!

طُول عُمرنا

نِروِى أمَلنا بصَبرِنا

يطرَحْ أمَلنَا صَبرِنا

والصَّبر يطرَح مِن جديدْ..

طُول عُمرِنا

الحِيطْ بيمشى جنبِنا

ونغَنىِّ بُكرَة الخير يزيدْ..

طُول عُمرِنا

بنْبيعْ فى راسْ سِيدنا "الحُسين"

علشان "يَزيدْ" !!

**********

هَتعيشْ تهادِنْ..

مرْحبَا

هَتعيشْ تنَاضِلْ..

مَرْحَبينْ!!

كلّ اللِّى بيناضِل مهادِنْ

وانتَ بسّ تروحْ لمين؟

أحسن لك اهرب مِ الحَالِين..

عِيشْ بِينْ وبِينْ..

إيَّاك تقومْ

إيَّاك تنامْ

إيَّاك تثُورْ

إيَّاك تحبّ..

البِسْ قميص الدَرْوَشَة

والدمّ كِدْبْ!!

امْسِكْ بسيفْ المعرَكَة

وارقُصْ على ضَهْر الفَرَسْ..

اشْتِم فى كلّ السجَّانين

واشتِم فى كلّ اللِّى اتحبَس!!

تهرَب لفِين؟

اسمَكْ مُجرَّد أمْر فى جيوب العَسَسْ!!

**********

إحْنا اللِّى بنفكَّر غَلَطْ..

واحنا اللى عايشين بالعَبَطْ

إحْنا اللى بنموت فى المعاركْ

والمدابحْ

وفْ سَواد البحرْ

وفْ قَطْر الغلابة

وفى السلام!!

إحنا اللى عايشين

والسلام!!

إحنا اللى مش فارق معانا الأغلبية والمعارضة

إحنا اللى لمـَّا نشوط أمَلْ

لازم أكيد يضرَب فى عَارضَة!!

إحنا اللى سامعين الكلامْ..

إحنا اللى سامعين الأوامر

مِن "صباح الخير يامصر"

لْحـَدّ "قرآن الختام"!!

إحنا اللى راضيين باللى فَاضِل مِنُّهُمْ

بالشّمس

وهلال الشّهور

علشان نصُوم!!

أغلب من الغُلْب الغَبى

وهمومْنا بتبَكِّى الهمومْ..

بنعيش خفيفْ

وننام خفيفْ

ونموت خفيفْ..

طبْ ليه بقَى بعد اللى فاتْ

مات اللى مات

فى طابور طويل

علشان رغيفْ؟!!

**********

هُوَّه احنا ليه مش محسُوبين؟

هُوَّه احنا ليه مش محسُوبين

رغم انّنا بنـزيد كتير.. الله أكبرْ؟؟

نِتْعَدّ بسّ ايام صناديق الانتخاب

وساعتها بسّ بحكْمِتُه بْنتعَدّ أكتَر!!

*********

كَبـَّرْ

وفكَّرْ

فى انتخابات النوادى

وفى أمور المنتخب

والكاس

وفى لِبْس البنات

تابِعْ مسابقات الجَمال والموضة

دَافِعْ عن رِيادتَك فى الدّراما

إحنا أجدعْ مُنتجِين لمسلسلاتْ!!

عِيشْ زَيّنا

إيَّاك تفكَّرْ فى اللى جَاىْ

خَلِّيكْ.... مَفيشْ!!

حَظَّكْ كِدَه

فَكـَّرْ .. تموتْ

كَبـَّرْ.. تعيشْ!!

الخميس، 13 يناير، 2011

شراشيب


رن جرس المنبه و الساعة تشير الى السابعة صباحاً
تململت على سريرها فهى تعلم تماما ما ينتظرها فى هذا اليوم الشاق
انهارده الجمعة .... معركة التنظيف .... وفى الخارج كان هناك آخرون ايضا يجهزون أنفسهم لهذة المعركة

فى الصالة كانت" سجاجيدو" _سجادة حديثة السن _ تجرى اتفاقا مع زميلتها أن تتقدمها فى التنفيض
وعندما سألتها السجادة الكبيرة عن السبب ردت سجاجيدو قائلة : اننى لم أفعل شيئا حتى تضربنى هذة المرأة بالمنفضة إنما انتى لقد كعبل طرفك الولد الصغير فأوقع عليكى كوب الشاى منذ يومين ... فإذا ضربتك انتى اولا عندما يأتى دورى تكون أتعبت فتضربنى بالراحة شوية

وكان " كرسبوخشى " _ كرسى الفوتيه_يسمع ذلك الاتفاق فلمس اصابع سجاجيدو_ الشراشيب _ خلسة ليطمئنها بوجوده و تدخل قائلا بنبرة حنونة مستسمحا السجادة الكبيرة : ارجوكى أن توافقى على طلبها فهى لا تستحق أن تضرب هكذا ... الا أن طلبه أثار غضب السجادة الكبيرة مما جعلها ترفض ذلك الاتفاق متعللة أنها كبيرة السن بينما سجاجيدو صغيرة وتستحمل ... تأففت سجاجيدو من تدخل كرسبوخشى الذى افسد الاتفاق فتوعدته أن تسحب نفسها من تحت ارجله فجأة فيقع وتنكسر قدمه جزاءا لما فعل .

خرجت ثناء من غرفتها مرتدية الملابس المعتادة فى معركة التنظيف ... وجدت ابنها الاكبر مراد مازال جالسا امام التليفزيون فصرخت فيه انا عرفت فاتورة الكهربا بتيجى مولعة ليه ... أقفل الزفت دا دلوقتى حالا
حزن التليفزيون "زنزون" لكلامها وقال متثائبا :وكمان زفت الله يسامحك دا انا شغال من امبارح مرة فيلم مرة مسلسل مرة ماتش كورة خففت ترابيزته "تيفوزة" من حزنه انها قالت ذلك من خوفها من الكهربا وذكرته أن ثناء أمتدحته بالامس عندما أتى لها بالمسلسل الذى تحب أن تشاهده ....رد عليها قائلا يلا مش مهم المهم انى هنام وارتاح اخيرا ... ابتسم زنزون بارتياح بينه وبين نفسه من حنانها فهى دائما تتحمله رغم ثقله عليها ورغم ذلك تتحمل همومه معها

نظرت اليه "سفاريتو" _ ترابيزة السفرة الحزينة دائما_ وكأنها تلومه على تزمره من عمله طوال النهار فقالت له : ياريتنى مكانك ... انا مش فاهمة هما اشترونى ودفعوا دم قلوبهم فيا ليه وهما سايبنى وحيدة ومش بيتلموا حواليا الا فى عزومات رمضان بس ... دا انا حتى حلوة وامورة ومافيش منى ... ضحك زنزون كثيرا على مدحها نفسها و مازحها قائلا انتى لسه حاسة انك جميلة انتى راحت عليكى خلاص

بدأت ثناء رحلتها المكوكية فى تنظيف البيت فبدأت تنفيض السجاجيد لتتركها فترة فى الهواء حتى تنتهى من تنظيف البيت ... سحبت ثناء سجاجيدو اولا لتنتهى منها سريعا لصغرها مما جعل كرسبوخشى يشعر بالبرد يسرى بين اوصاله وما أن لمست ارجله الارض فتذكر كم تمنحه سجاجيدو دفئا و حنانا بملمسها الناعم وكم من الوقت حمته من برد الارض وصلابتها الا أنه تذكر انها توعدته ان تكسر قدمه أهكذا يكون ردها على حبه لها أفاق كرسبوخشى من افكاره على ضوء شديد جعله يشعر ببعض الدفء ... كان ذلك ضوء "جوجو" الاباجورة الموضوعة بجانبه على الترابيزة فقد اعتادت جوجو على مداعبته بضوءها لعله يراها ويشعر بوجودها .... لم أكن اعرف ان ضوءك يبعث دفئا هكذا قالها كرسبوخشى واستكمل قائلا كما أن الوانك تبعث احساسا مريحا بداخلى لم أراك بهذه الجاذبية من قبل أو ربما لم أكن اراك ابدا من قبل ... رغم ان كلماته اسعدتها الا انها لم تصدقها ولم تعرف لذلك الاحساس سببا !!

انتصف النهار و قاربت ثناء على الانتهاء من معركة التنظيف و بدا عليها الارهاق و الزهق ولتكسر حدة الملل اتجهت اليه _" كمبورة "جهاز الكمبيوتر منقذها من حالات الملل _ أعدت قائمة أغانى لتعيد إليها نشاطها ... تمايلت على أنغام الموسيقى قليلا و استمتع هو ايضا بوصلة رقصها على أنغامه فرفع صوت الموسيقى فكم يعشق تلك اللحظات ... استعادت ثناء نشاطها وعادت لانهاء المعركة ... شعر كمبورة انها أهملته فأغلق نفسه فقد كان عنيدا من بين رفاقه يغلق نفسه وقتما شاء ... ضحكت سفاريتو كثيرا وقالت "ستظل عنيدا " فرد عليها " انا مش ملك حد "

انتهت ثناء من عملها و عاد كل شئ لمكانه ولكن لم يعد كرسبوخشى كما كان فأصبح يشعر أن جوجو بألوانها الساحرة أقرب اليه من سجاجيدو فهى تقريبا فى نفس مستوى علوه أما سجاجيدو فهى دائما أقل من منه تقبع دائما تحت قدميه وشعرت سجاجيدو بذلك فانسحبت من تحت قدميه ليشعر أنه بدونها لن يعلو عن الارض ابدا

أخذت ثناء حماما ساخنا و استلقت على الكنبه و أعدت مج كابتشينو ..... فتحت التليفزيون لمشاهدة فيلمها المفضل


الأربعاء، 5 يناير، 2011

أليس بعمر !!!!!


هل تظن أن شهرا ليس بعمر ... ؟

هذا يتوقف على مدى قياسك للزمن

............................
مش كلماتى