مشهد رأسى من الواقع


طريقا مزدحما جدا
السيارات مقسمة على ثلاث حارات
يقع الميكروباص الذى استقله فى الحارة الثانية
فى الحارة الاولى وبمحازاة الميكروباص ... مكانا شاغرا من السيارات
لا يملأه سوى فراشة صغيرة ملونة بألوان زاهية
يسبقها عربية فيات ... و يتقدمها اتوبيس نقل عام
لم تجرؤ العربية الفيات على التقدم لتحتل مكان الفراشة
التى تسابق الرياح ... وكأنها تريد اللحاق بعزيز داخل اتوبيس النقل العام
كلما اقتربت من الوصول له ... تحركت السيارات
فلا تنال غايتها



تعليقات

‏قال هاني النجار
هذا ليس مشهد رأسي من الواقع
ولكنه إسقاط مبدع على الواقع
‏قال جارة القمر
هانى النجار

اسعدنى مرورك .. واطرائك .. شكرا لك :)

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

مقتطفات اعجبتنى २ - شهرزاد الخليج

الرجالة دول جزم بس المشكلة ان الستات مابتعرفش تمشى حافية!!!!!!