المشاركات

عرض المشاركات من 2011

مشهد رأسى من الواقع

صورة
طريقا مزدحما جدا
السيارات مقسمة على ثلاث حارات
يقع الميكروباص الذى استقله فى الحارة الثانية
فى الحارة الاولى وبمحازاة الميكروباص ... مكانا شاغرا من السيارات
لا يملأه سوى فراشة صغيرة ملونة بألوان زاهية
يسبقها عربية فيات ... و يتقدمها اتوبيس نقل عام
لم تجرؤ العربية الفيات على التقدم لتحتل مكان الفراشة
التى تسابق الرياح ... وكأنها تريد اللحاق بعزيز داخل اتوبيس النقل العام
كلما اقتربت من الوصول له ... تحركت السيارات
فلا تنال غايتها



اختفاء ظل

صورة
فى ظلام غرفة لا يضيئها سوى ضوء شمعة خافت كان مستمتعا بمداعبة ظله يرى نفسه _ حسب الضوء الملقى عليه _ أكبر احيانا ماردا لا يمكن هزيمته أصغر احيانا اخرى لا يلاحظه احد اعتاد دائما ان يتحدث الى ظله ... لا يكتمه حديثا ابدا
يحكى له كل تفاصيل يومه ... و ينصت له جيدا لعله يسمع صوتا يؤنس وحدته ولكن زى كل مرة لا يسمع شيئا
يستمع له ظله دون ملل ... ولكنه لا يمنع علامات الاستغراب ان تظهر علي ملامحه
لماذا يحكى لى تفاصيلا كنت حاضرا بها؟؟ ... و يعيد عليه رأيه فى خناقته الصباحية مع صلاح المدير الجديد
و ينزعج كثيرا انه لا يهتم برأيه و ينصت له كما يفعل هو !!

إزززز ... يسمع صوت التيار الكهربى يسرى بين اوصال اللمبة الوحيدة فى تلك الغرفة
يتهلل وجهه فرحا فهو يكره انقطاع الكهرباء فذلك يشعره بوحدته أكثر و كأن الغرفة سجنا لا يرى مخرجه
يتمدد ع سريره و يظبط المنبه على الساعة السابعة صباحا فهو لايريد ان يتأخر حتى لا تحدث مشادة اخرى مع صلاح


صباح الخير يا جماعة ... يلقيها سمير على اصحابه فى الشركة ... يضع علبة سجائره و الجرائد التى اشتراها
ينادى على عم محمد الساعى فيرد عليه من حجرته حاضر يا استاذ سمير قهوتك جاهزة

لم يكن …

حـ ر و ف

صورة
هو : عايز ورد ... احمر و اصفر و روز

بائع الورد : احلى ورد اتفضل


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

هو : اتوصى بالورد _ التقلية بتاعت الكشرى _الله يخليك

بائع الكشرى : حاضر يا عم من عنينا

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

تتفق الكلمات فى حروفها احيانا و لكنها تختلف فى المعنى حسب مكان ذكرها


مقتطفات عجبتنى 3

صورة
معبرة وعجبتنى فنقلتها



وعجبى على بنت لذيذه شقيه من براها .. لكن حزينه من جواها .. تبص لوشها تلاقى البدر منور ليلاتى وتبص جواها تلاقى بنى آدم بيموت يوماتى ... وعجبى

لــ صلاح جاهين


اجمل هدية جاتلى السنة دى فى عيد ميلادى








الاغنية دى تحفففة جدا ... لها معنى اريد توصيله


تراه هى ولا يراها

صورة
يأتيها دائما فى احلامها
متعب جدا ... محبط
او ربما مرهق
لا تعرف
ولكن فى كل الاحوال ॥... اصبحت لا تعرف النوم
تريد الاطمئنان عليه ... حتى ولو برؤيته من بعيد
فقط رؤيته
فهى قطعت له وعدا قبل فترة ليست بالقصيرة
ان تبتعد عنه وتضحى بأمل حياتها فى سبيل ارضائه
يوما جديد يضاف الى ايام تمر ببطئ السلحفاة
لا يعرف النوم الى عينيها طريقا
جاءت الساعة التاسعة صباحا
ترتدى ملابسها ... وتقرر الذهاب الى مقر عمل
هتدخل و تجلس فى مكان قريب من البوابة الرئيسية لمقر عمله
تترقب البوابة بعين دامعة و قلب داعى الله ان يأتى
تراه هى ولا يراها





لا تستاء كثيرا + تحديث كل سنة وانتوا طيبييييين

صورة
لا تستاء كثيرا

لا تقلق

لا تغلق عيينك خوفا من ان تنساب دموعك اكثر

لا تتذكرنى كثيرا خوفا من ان تنسانى يوما

لا تغلق عقلك على صورى خوفا من ان تتناثر على ارضك

لا ترهق نفسك بأفعال لن تجدى معك نفعا

فمكانى سيظل فضاءا داخلك ولن يملأ ابدا









ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ




الاغنية دى حلوة جدا جدا جدا

وكمان الفرقة جامدة بصراحة

كل سنة وجميع المدونيين بخير واسرهم

مش وحدك

صورة
و هتحسي فى لحظة بوحشة
إوعي تقولي فى يوم انا وحدي
لأ مش وحدك
بللي في قلبك مالكيش زي
واوعي تقولي انه مجاش
لأ منساش
هيفضل فاكر
علشان بكرة بتاعك جاي

لأ مش وحدك
والبنوتة الساكنة عيونك
لسة بتحلم
والفنان الساكن روحك
لسة بيرسم
لأ مش وحدك

وفرضاً يعني
مرة مشيتي فى سكة لوحدك
ولو لساعات
صوتك فين؟
دة الاحساس أندر م الماس
يجمع ناس
وبيعزف لمة
وبيملى السكة الفاضية حاجات
لأ مش وحدك



"مش وحدك - أحمد شلبي - من ديوان اللى اتكسر يتطوح"
صورة
اللهم انى قد سلمتك حطام قلبى


فأنت وحدك القادر ع اعادته كما كان

محدش

صورة
تكتشف أخيراً أن كل أقداح النسكافيه وأكواب عصائر المانجو وقطع الشوكولا لا تفلح فى إزاحة غصص الحلق، خاصة تلك الناتجة عن الخذلان
مأخوذة عن آنجى ابراهيم

صح كدا

صورة
النخل أطول و لا القطر اسرع ؟؟

لا .. البحر أوسع

لحظات 2

صورة
لحظة براءة

كان بها براءة الاطفال
لم يكن برئيا كما كان سابقا
تمسك بوجودها فى حياته
ربما ذلك يجعله يرى نفسه بريئا
كما كان سابقا



لحظة دلع

"على فكرة ما قولتليش كلام حلو
انهارده ... ماتجيش بقى تطلب حاجه
منى وعايزينى اعملها وارضى
اصلك انت اللى معودنى على الدلع
دا ومهوادنى" ॥ تغلق جهاز الكاسيت
و تأخذ المخدة فى حضنها وتنظر للجانب الخالى فى سريرها
مرددة "" هو بس يجى وهسمع الكلام من غيرد دلع "




لحظة وجع

هو : حددنا معاد الفرح
هى : الف مبروك
هو : سامحينى
هى : مابقتش بزعل خلاص
و تدير وجهها حتى لا يرى دموعا تغرق قلبها


لحظة اكتمال

لم تكن جزء من احلامه
كان كل احلامها
حقق احلامه
فأكتملت احلامها


لحظة شقاوة

هى : شعرة مين اللى كتفك دى ؟؟
هو : ظهرت عليه علامات التردد ... بتاعتك اكيد
هى : وهى تخفى ضحكتها من خوفه ... تؤ تؤ مش بتاعتى
هو : يكتشف خدعتها ... بتاعتك وبتضحكى عليا
يزغزغها و يضحكا كثيرا
هى : انا عمرى ما شكيت فيك


لحظة هروب

استيقظوا فى الصباح الباكر يبحثون عنها
فوجودا ورقة مكتوب عليها
" استنفذت كل طاقتى فى النسيان بلا جدوى ... لم يكن امامى سوى الرحيل "



لحظة عدم

ذهبت مسرعة للأستئذان من عملها
اسرعت خطاها ف…

اخر وجع

صورة
اخر وجع

لا تحس بعده

حزن ولا رضا

لحظة وفاة

لحظة هروب

وكتير مننا عايشين ميتين

محفوظين فى تلاجة الحياة

عشان لسه وقت رحيلهم ماجاش
ِِ

الان

صورة
الان

و الان فقط

يمكنها الرحيل

فهناك من ستعتنى به

كما كانت تفعل هى


فرض نسيان

صورة
لم يكن عليها سوى تنفيذ فرضها بدقة وتنتظر النتيجة

تناست وجوده بين احشائها

بذلت مجهودا مضاعفا جدا ... فذلك يميته بالتأكيد

سدت أذانها عن سماع آنات نفسها و جزعها مما تفعل

اتقنت احساس اللامبالاة

ان تترك خوفها جانبا فلن يكن معها حضنا يحتوى خوفها

و انتظرت النتيجة ..... وقد كان ما اراد

لم يعد هنا ...

لم يعد عليها الان سوى ان تحتقر ذاتها بجدارة
!!

كالثقب الاسود

صورة
كالثقب الاسود انت تجذب ضوئك داخلك فاللون الاسود غالبا مرسوم على صفحة بيضاء

و تغزو الدموع

صورة
و يغزو الدمع مقلتيها

وتسقط حصون دفاعها

فتترك ساحة القتال له

يفترسها كما يريد

فبعض الافتراس شفاء لجروح طال بقاؤها


مبروك لكل مصرى

صورة
بعد طول انتظار

مصر بتتنفس حرية

مبروك



يوم الغضب ... 25/1

انا كنت هناااااااااااااااااااااك فى التحرير
نزلت انا وبابا و ماما واخواتى كمان
رجالة ولادك يا مصر بجد
ولا حد اتهز من الامن ولا من ارشاشات المايه ولا من القنابل المسيلة للدموع رغم ان المظاهرات سلمية جدااااااااا ماحدش كسر حاجه ولا اى محل ولا عربية حصلها حاجه لحد ما الامن بدأ بحدف طوب وقنابل

حتى البنات ولا بيهمهم واقفين رجالة بجد
اول مرة يضغى على كلام البنات اننا لازم نبقى معاهم هنا
الامن قعد يحدف قنابل لحد ما تعب هو فبطل يرمى قنابل
و ماقدرش يعمل اكتر من انه يحاوط المتظاهرين
الناس قرروا يباتوا فى الشارع لحد بكره الصبح

يا جدعاااااااااان اللى مش قادر ينزل على الاقل يدعلهم و ينشر الاخبار اول بأول
عشان كل حاجه تقريبا مقطوعة حتى شبكات المحمول قطعوها عن الاماكن اللى فيها تجمعات
تويتر اتقفل وشكل الفيس كمان هيقفلوه

اسكندرية الامن هناك فاقد السيطرة عليهم تماما

سيناء ... المتظاهرين قطعوا الطريق الدولى


اللى قاعد فى البيت ياااااااااااااريت تنزلوا .... فعلا مصر محتاجه نكون معاهم

كَـبَّر.. تعيشْ

صورة
كلمات أشرف توفيق
كَـبَّر.. تعيشْقُول للِّى محتاجْ لَكْ: مفيشْاللى اختَشوا ماتوا خلاصْاتعلَّم انت ماتخْتِشـيشْ!!الليل هَجَمْوانتَ اللِّى شّيِّدت الهرَمْبتمدّ إيدكْ للعَجَمْ..شَاغِل دمَاغَكْ مين هيحْكُمْ فى البلدْ؟تِفْرِقْ مع الأرنبْ فى إِيه..لو راح أسدْ وغزَالْ حَكَمْ؟!**********كـبَّر بَقََى هوَّه انتَ فَرْحان بالشَّقا؟هوَّه اللِّى كـبَّر كان تِعِبْ وللاَّ اللِّى دَوَّر كان لقَى؟مِن كام سنَة..شايل حضارة كام سنَة بِتلِفّ بيهُم عَ الجيرانْ..تفرِشْ ستارة قُوّتكْ وتخَبىِّ فى الضَّعف اللِّى بانْ..تفرحْ عشان نقْل الملِكْترقصْ عشان المقبَرةإزَّاى هتمشى المركبة ولسَّاكْ بتتشَعْلقْ وَرَا؟!زَحَف التَتَار على باب مدينتَكْ وانتَ تايِهْ فى السؤالْ هل ياتَرى خوفو اللى بانى الأهرامات لُهْ كام وَلَدْ؟مين مَلـِّكُه وإمتىَ اتولَدْ؟قبل امَّا تمسِكْ فى "التـَّاريخ" امسِك فى "جغرافيا" البَلَدْ!!*********طُول عُمرناطُول عُمرنا بْنِكْتِم جراحنا فْ قلبنا فْ آخْر السنة ونكتب على وِشّ النتيجة: "عامْ سعيدْ"!!طُول عُمرنانِروِى أمَلنا بصَبرِنا يطرَحْ أمَلنَا صَبرِنا والصَّبر يطرَح مِن…

شراشيب

صورة
رن جرس المنبه و الساعة تشير الىالسابعة صباحاً
تململت على سريرها فهى تعلم تماما ما ينتظرها فى هذا اليوم الشاق
انهارده الجمعة .... معركة التنظيف .... وفى الخارج كان هناك آخرون ايضا يجهزون أنفسهم لهذة المعركة

فى الصالة كانت" سجاجيدو" _سجادة حديثة السن _ تجرى اتفاقا مع زميلتها أن تتقدمها فى التنفيض
وعندماسألتها السجادة الكبيرة عن السببردت سجاجيدو قائلة : اننى لم أفعل شيئاحتى تضربنى هذة المرأة بالمنفضة إنما انتى لقد كعبل طرفك الولد الصغيرفأوقع عليكى كوب الشاى منذ يومين ... فإذا ضربتك انتى اولا عندما يأتى دورىتكون أتعبت فتضربنى بالراحة شوية

وكان " كرسبوخشى " _ كرسىالفوتيه_يسمع ذلك الاتفاق فلمس اصابع سجاجيدو_ الشراشيب _ خلسة ليطمئنها بوجوده و تدخل قائلا بنبرة حنونة مستسمحا السجادة الكبيرة : ارجوكى أن توافقى على طلبها فهى لا تستحق أن تضرب هكذا ... الا أن طلبهأثار غضب السجادة الكبيرة مما جعلها ترفض ذلك الاتفاق متعللة أنها كبيرةالسن بينما سجاجيدو صغيرة وتستحمل ... تأففت سجاجيدو من تدخل كرسبوخشى الذىافسد الاتفاق فتوعدته أن تسحب نفسها من تحت ارجله فجأة فيقع وتنكسر قدمهجزاءا لما فع…

أليس بعمر !!!!!

صورة
هل تظن أن شهرا ليس بعمر ... ؟

هذا يتوقف على مدى قياسك للزمن

............................
مش كلماتى