الحزن يولد كبيرا و يصغر مع الايام


الحزن يولد كبيرا و يصغر مع الايام

و لكنه يبقى ذكرى داخلنا رغم صغره

نحبه احيانا و كأنه جزء من دنيانا

و نكرهه احيانا عندما نتذكر معه

ضعفنا و جرحنا

دائما نتذكر من جرحنا ... و كثيرا نتمنى عودته

رغم انه من جرحنا و لكننا نكن له حبا

يا ويلنا من ذلك القلب الصغير

لقد تحمل كثيرا ... و مازال ينبض بالحب

و كأنه يقول لى علانية و بكل قوة

انا من جرحت و مازالت انبض بالحياة

فلما كل ذلك الحزن داخلك؟؟

فالحياة هكذا ... يوما ليكى و يوما عليكى

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

الرجالة دول جزم بس المشكلة ان الستات مابتعرفش تمشى حافية!!!!!!